Monday, December 14, 2009

انت منذ الآن غيرك


حين قرأت هذه الكلمات التي تستحق التامل من نزف قلم الراحل محمود درويش ... تملكني سؤال ملح

كم من الدهر يلزمنا من التجارب لنستطيع ان نقف على اعتاب بوابة الحكمة المستوطنة داخل عقل منفي الى حلم جميل وقلب كل ما ينشدة هو قلب طيب لا حشو بندقية؟؟


شاركوني وقع كلماتة
.!!انت منذ الآن غيرك



هل كان علينا أن نسقط من عُلُوّ شاهق، ونرى دمنا على أيدينا... لنُدْرك أننا لسنا ملائكة.. كما كنا نظن؟


وهل كان علينا أيضاً أن نكشف عن عوراتنا أمام الملأ، كي لا تبقى حقيقتنا عذراء؟


!كم كَذَبنا حين قلنا: نحن استثناء



!أن تصدِّق نفسك أسوأُ من أن تكذب على غيرك


!أن نكون ودودين مع مَنْ يكرهوننا، وقساةً مع مَنْ يحبّونَنا - تلك هي دُونيّة المُتعالي، وغطرسة الوضيع


أيها الماضي! لا تغيِّرنا... كلما ابتعدنا عنك!أيها المستقبل: لا تسألنا: مَنْ أنتم؟وماذا تريدون مني؟ فنحن أيضاً لا نعرف. أَيها الحاضر! تحمَّلنا قليلاً، فلسنا سوى عابري سبيلٍ ثقلاءِ الظل


!الهوية هي:ما نُورث لا ما نَرِث..ما نخترع لا ما نتذكر..الهوية هي فَسادُ المرآة التي يجب أن نكسرها كُلَّما أعجبتنا الصورة


تَقَنَّع وتَشَجَّع، وقتل أمَّه..لأنها هي ما تيسَّر له من الطرائد..ولأنَّ جنديَّةً أوقفته وكشفتْ له عن نهديها قائلة:هل لأمِّك مثلهما؟


!أعجبنا حزيران في ذكراه الأربعين: إن لم نجد مَنْ يهزمنا ثانيةً هزمنا أنفسنا بأيدينا لئلا ننسى


!مهما نظرتَ في عينيّ.. فلن تجد نظرتي هناك ... خَطَفَتْها فضيحة


.!!قلبي ليس لي... ولا لأحد... لقد استقلَّ عني، دون أن يصبح حجراً


أخفى السجينُ، الطامحُ إلى وراثة السجن ابتسامةَ النصر عن الكاميرا...
لكنه لم يفلح في كبح السعادة السائلة من عينية رُبَّما لأن النصّ المتعجِّل كان أَقوى من المُمثِّل


ما حاجتنا للنرجس، ما دمنا فلسطينيين


وما دمنا لا نعرف الفرق بين الجامع والجامعة، لأنهما من جذر لغوي واحد، فما حاجتنا للدولة... ما دامت هي والأيام إلى مصير واحد؟


!لافتة كبيرة على باب نادٍ ليليٍّ: نرحب بالفلسطينيين العائدين من المعركة... الدخول مجاناً! وخمرتنا... لا تُسْكِر


لا أستطيع الدفاع عن حقي في العمل، ماسح أحذيةٍ على الأرصفة ... لأن من حقّ زبائني أن يعتبروني لصَّ أحذية ـ
هكذا قال لي أستاذ جامعة

أنا والغريب على ابن عمِّي. وأنا وابن عمِّي على أَخي... هذا هو الدرس الأول في التربية الوطنية الجديدة، في أقبية الظلام


!من يدخل الجنة أولاً؟ مَنْ مات برصاص العدو، أم مَنْ مات برصاص الأخ؟
بعض الفقهاء يقول: رُبَّ عَدُوٍّ لك ولدته أمّك


لا يغيظني الأصوليون، فهم مؤمنون على طريقتهم الخاصة... ولكن، يغيظني أنصارهم العلمانيون، وأَنصارهم الملحدون الذين لا يؤمنون إلاّ بدين وحيد: صورهم في التلفزيون


سألني: هل يدافع حارس جائع عن دارٍ سافر صاحبها، لقضاء إجازته الصيفية في الريفيرا الفرنسية أو الايطالية..لا فرق؟
!.قُلْتُ: لا يدافع


وسألني: هل أنا + أنا = اثنين؟
.!قلت: أنت وأنت أقلُّ من واحد


لا أَخجل من هويتي، فهي ما زالت قيد التأليف. ولكني أخجل من بعض ما جاء في مقدمة ابن خلدون

!!أنت، منذ الآن، غيرك


الرائع : محمود درويش

3 comments:

Diyaa' said...

رحمه الله رحمة واسعة
ولي عودة إن أحياني الله للتعليق التفصيلي إن سمحتي طبعاً :)
ولكن شكراً للمشاركة
ولي سؤال شخصي :)
لم الإختفاء ؟
أسعدني تعليقك لأني اعتقدت أنك توقفتي عن التدوين.ثم لاحظت أن التدوين معدله من ربع سنوي إلي شهري في أحسن الفروض
لن أدعي النشاط .ولكن سؤالي الحقيقي هو
استخدامك للإنترنت نادر ؟ دخولك للمدونات نادر ؟
ربنا يكون في عونك عموماً :) بس أعتقد
إنك حتي في إطلالتك المبهجة في عالمي الإفتراضي ..كتبتي تعليقك باستعجال
فلعل السبب يكون خير :)

ولي عودة بإذن الرحمن وعذراً للرغي :) :) :)

امراه الاحلام المنسيه said...

اهلين ضياء

اسعدني مرورك على مدونتي ... وانتظر عودتك كما اشرت

اما بخصوص السؤال الشخصي (: فلا حرج ... وليس بوسعي الرد سوى بمقولة احلام مستغانمي التي قد تعبر عن لسان حالي

الفرح ثرثار أما الحزن لا تستطيع ان تقيم معه حوار ... اتمنى ان اغيظ الحزن بالفرح



ممتنة لمرورك في عالمي الافتراضي ايضاً دمت بخير


جنى

الحـب الحقيقـي said...
This comment has been removed by a blog administrator.